مقالات

إبراهيم خليل الخاجه يكتب: كأنني سعودي

image

من دار آل خلیفة إلي آل سعود، نزف التهاني ونرتجی من الله التباریك لأرض الحرمين وشعبها الحميم.

كمواطن بحريني، اشتغلت في شركة زين السعودية، ومن بعدها فتحت مؤسسة لمقاولات الديكور (حياة الديكور) في السعودية، وبكل بساطة وسلاسة وكأنني سعودي.

هذا ثمرة إيمان المملكة في الروح الواحدة للخليج والوطن العربي، لذلك أنا كلي فخر في أنني بحريني أو خليجي، وأعمل أو صاحب مؤسسة في بلدي الثاني.

ولكي أكون صادقا مَع نفسي، وأقول الحق في حق المملكة وشعبها وأخواني السعوديين، وخصوصا فترة عملي في شركة زين، فكنت اسافر تقريبا يوميًا من منطقة إلي أخري لإنشاء المعارض، فلم أرى إلا كل المحبة والترحيب والكرم من إخواني السعوديين، فحبهم لي ساعدني في إنجاز ما كان من الصعب أن ينجز.

كل الحب والتقدير، لتفكير الحكومة الرشيده سواء لاستراتيجية ٢٠٣٠، أو حتي ٣٠٠٠، في المملكة أنت في أيدي آمينة.

اترك تعليقا