مقالات

هيام النعاج تكتب: هنيئًا لنا عيدك يا سعودية

image

"سارعي للمجد والعلياء، مجدي الخالق السماء، وارفع الخفاق أخضر يحمل النور المسطر، رددوا الله أكبر يا موطني".. هكذا علمتها لأطفالي حين قمت بتحفيظهم النشيد الوطني للمملكة العربية السعودية، التي هي مسقط رأسهم وكان قد عشنا فيها 18 عاما.

وأقف هنا عند كلمة "رددي" فهي للفرد، وأنا علمتها لأولادي "رددوا"، أي للجمع ومن هنا تنطلق قوميتي الدينية الوطنية الإنسانية.

نحن كأسرة جميلة ترعرعت على حب أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، نعتبر فرح المملكة العربية السعودية، هو فرحنا وأمنها اماننا، وشعبها الطيب الوفي هو عماد أسرتنا الجميلة التي تحرص على التأخي والحب والحرص على قوله تعالى "واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا".

ومن أجمل عبارات الحب لمملكتنا الجميلة قالها لي يومًا ملكنا الراحل طيب الله ثراه الحسين بن طلال: "أنا مطمئن عليكم.. إنت تعيشين في السعودية يعني في الجناح الآخر لوطنك الأم".

اسأل الله عز وجل أن تكون هذه المناسبة الغالية شعارًا لتاريخ جميل يمتد بتسطير مستقبل عامر بالإنجازات التي ترضي الخالق عز وجل محليًا وقوميًا وعالميًا. 

كما اسأل المولى أن يبقى هذا اليوم التاريخي الجميل ذكرى  للاحتفال والفرح والاستقرار للمملكة العربية السعودية ولكل من يتمنى لها الخير.

اترك تعليقا